القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص ألأنبياء - أدريس علية السلام - النبى الثالث

قصص ألأنبياء - أدريس علية السلام - النبى الثالث

 Stories of the Prophets - ِAdriss, peace be upon him - the third prophet
قصص ألأنبياء - أدريس علية السلام - النبى الثالث
بسم الله الرحمن الرحيم
وألحمد لله رب ألعالمين وألصلاة وألسلام على أشرف ألمرسلين
 سيدنا محمد صلى ألله علية وسلم 

بعد أن أنتهينا من قصة سيدنا أدم علية ألسلام وقصة وفاته، ثم قصة أبنى أدم هابيل وقابيل وحادثة ألقتل ألأولى بألبشرية - وقصة النبى الثانى بعد أدم ( شيث علية ألسلام )
سنتعرض أليوم لقصة سيدنا أدريس عليه السلام (خانوخ) 

وقد ذكر أدريس علية ألسلام فى ألقرأن الكريم بموضعين ،مرة فى سورة ألأنبياء ومرة فى سورة مريم ، وقيل نقلاً عن أهل ألكتاب ، أن أدريس ألنبى ألثالث بعد أدم وشيث وألذى عاصر أدم وأدرك من حياتة ثلاثمائة وثمان سنين ، وهو أول من تعلم ألكتابة وألخط بألقلم على الرمل وجلود ألحيوانات وعلمه للناس .
وقد وصفة الله تعالى بثلاث صفات متتالية بسورة مريم بقولة:
بسم الله الرحمن الرحيم
[ وأذكر فى ألكتاب أدريس أنه كان صديقاً نبياً (56) ورفعناه مكاناً علياً (57) ]
صديقاً : لأنة كان مبالغ بشدة بتصديق كل شىء يأتى من ألله عز وجل .
وألنبى : لأنة تولى ألدعوة بألنبوة بعد أدم وشيث عليهما ألسلام .
ورفعناه مكاناً علياً : 
فقد قبضت روحة ورفع فى مكانة عالية بالسماء الرابعة ، فعندما صعد رسول ألله صلى الله علية وسلم للسماء فى ليلة ألأسراء وألمعراج فقابل رجلاً وألذى قال : مرحباً بألنبى ألصالح وألأخ الصالح  فقال ألنبى : من هذا ياجبريل  
فقال له جبريل : هذا أدريس علية ألسلام .
وقال أهل ألكتاب : كان أدريس يحب أن يطيل ألله فى عمره حتى يكثر من أعمال ألخير وألعباده للتقرب أكثر وأكثر لله ، وحين أوحى الله له بموعد وفاته ، كان هناك ملاك خليلاً له ورفيقه ، فطلب من ألملاك أن يتوسط له عند ملك ألموت ! بأن لا يقبض روحة ويمد فى حياته ، فأخذه ألملاك على جناحة وصعد به للسماء ، وعند وصولة للسماء ألرابعة 
تقابل مع ملك الموت منحدراً ، فسأل ملك ألموت ألملاك ؟ ما أتى بك أيها الملاك ! فقال له رغبة أدريس بأطالة عمرة ! فقال له أين هو  فقال انه معى على ظهرى ،فرد علية ملك ألموت : ياللعجب لقد أمرنى ربى أن أقبض روح أدريس بألسماء ألرابعة وهو بألأرض ، ألا ان أتيت به للسماء ألرابعة ، وأن اجله قد ولى قبل طرفة عينك ، فنظر ألملاك لأدريس وهو على ظهره ألا وهو قد فارق ألحياة بألسماء ألرابعة ، وهى مكانته ومكانه عند الله سبحانة وتعالى وبقولة ( ورفعناه بمكاناً علياً )
وقول اهل الكتاب لا يتعارض مع قول أهل السنة والقرأن وأن أدريس بالسماء الرابعة بمكانة عالية عند الله سبحانة وتعالى .
نسأل الله لنا ولكم ألقبول وألرفعة ألعالية فى ألدنيا وألأخره ، ونلتقى معكم بقصة أخرى ونبى أخر على قناة بسام ، وأتمنى مشاركتكم وتعليقاتكم .
ودمتم وفى أمان ألله ،،،
قد يهمك أيضاً
كلمات مرتبطة
#قصص _ألأنبياء،#قصة قابيل _وهابيل،#زرية_أدم_عليه_السلام#أدم_وحواء#عدد_أبناءأدم،#قابيل_واختة_قليمة
#اول_جريمة_قتل_بالبشرية#موقع_بسام_ايديا#محمود_بسام#قصة_فديو_صوتى#مكان_قبر_أدم#أين_دفن _أدم،
#مكان_ومكانت_أدم عند ألله، #ألاسراء_والمعراج#شيث_النبى_الثانى_بغد_أدم#ألنبى_ألثالث_أدريس_خانوخ 

هل اعجبك الموضوع :
author-img
اهتم بالمعلوميات والتكنولجيا والدراسات والشروحات الخاصه بها،والرياضه والبث الحى للمباريات،وعرض الفديوهات والموسيقى والصور بدون حقوق طبع ونشر

تعليقات