القائمة الرئيسية

الصفحات

ألسعاده ! كيف تجد السعاده بحياتك القصيره ؟

ألسعاده ! كيف تجد السعاده بحياتك القصيره ؟



ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوتى وأخواتى أبنائى واحفادى ،،،
دار بوجدانى حديث أردت أن أعرضه عليكم ، حتى تستفادوا من خبرات ألآخرين .
وكان بداية سؤال نفسى - ماهى ألسعادة ؟ وهل أنت سعيد بحياتك ؟
فكان أول ماطرىء بذهنى !!!
كيف تكون ألسعاده ألتى تبداء بالبكاء وتنتهى بالبكاء عليك !! أين ألسعادة فى ذلك ؟!
فالمال - والعقل - وألصحه - والمرجعيه 
أساسيات ألسعاده بعمرنا ألقصير ، فهناك من يسعد بماله ... ولكن له أحزان لو تفرغ لها لقلبت حياته لجحيم ، وهذا لا يمنع سعادته بماله .
وهناك من يسعد بعقله ن لآنه يملك عقل يصل به للناس وألناس تصل أليه به
 ولا يهمه ألمال .
وهناك من يسعد بصحته وجمال جسده وأشراقة وجهه .
وهناك من يسعد بمبادئه ألتى لايحيد عنها ، كألرجوع لله بكل خطواته وهذه سعادة ألمرجعيه ، وقد أعطانى ألله تعالى مثالا فى كتابه الكريم به تلك اللآساسيات.
(((قال ألله تعالى)))
((لأِيلاف قريش اِيلافهم ، رحلة ألشتاء والصيف ، فليعبدوا رب هذا ألبيت ،ألذى أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف )) صدق الله ألعظيم.
اِيلافهم أى سعادتهم ، رحلة ألشتاء وألصيف هو الكد وألعمل ، فليعبدوا هذا ألبيت - المرجعيه لله ، ألذى أطعمهم من جوع وامنهم من خوف - ألعقل قلا يميز خائف .
فلهذا أرى أن ألحياه قصيره بين ألبكائين ،،، فهل لك أستبيان ذلك !!
شاهد ألفديو 

أرتباط ألرزق بالسعاده
وهذا أيضا شرح مرتبط بمفهوم ألرزق ، وتوزيع ألآرزاق بين ألناس مابين ألمال وألعقل وألصحة وألمرجعيه وألرضا بهم .
فمن يرضى برزقه وما قسم ألله له - يصل للسعاده ، لآن الله سبحانه وتعالى موزع ألآرزاق بين ألناس ، فقد أوجد ألأرزاق وجعلها لمن يسعى أليها وليس لمن يدعو أليها.
فالمال بالسعى وألعقل بالسعى وألصحه بالسعى وألمرجعيه لله بالسعى.
والموت حتمى لايؤجله عافيه ولا يعجله مرض .
فاِذا أمنا بذلك أرتحنا من حياة ألخوف وصولاً للسعادة .
ولكن ! أخاف من شيئين فى ألدنيا بين ألبكائين !!
أولهما :
ألخوف من ألله وحده ولا شىء غيره ويوم ألحساب ، ولبناء ذلك بزراعة ألشجر واماطة ألآذى والأبتسامه لوجه ألله والتقرب له بالنوافل ، والتوحيد بالله ،،
لاألله ألا ألله 
هى كلمات ألتوحيد بالله ليحرر عقولنا من عبادة غيره ، فهى جناح ألآنسان للحريه .
ثم تأتى ألصلاه ، وهى بفرض صلواتها ألخمس ، وبأوقاتها ألمختلفه ، رمزاً للألتزام ، وهى نعمه لآن الله يعلمك ألآلتزام حتى تنجح ، فلا نجاح فى ألدنيا ألى بالألتزام .
يقولون علماء ألاجتماع 
(( أبواب النجاح ألف باب ،،، لن تدخلهم ألى بباب ألألتزام أولاً ))
ثانيهما 
أخاف من نفسى أن يصيبها غرور ألجسد !!
وعندما أخاف من نفسى ، أعزل ألعقل عن ألجسد ، لآن العقل محراب ميزنا ألله به ، ولا يستطيع شيطان أن ينفذ أليه .
لكن ألشيطان يستطيع ألنفاذ لنفسك ويأمرها بالسؤ وألغرور ، 
فالله عادل حتى مع ألشيطان.
أذاً لو أصابك ألغرور يوماً ماذا تفعل ؟ لآمر نجحت وزهوت به !
حينها أسعد بما حققت ، ولكن دون أن أحط من قدر ألاخرين .
خلاصة ألقول
أن ألسعاده هى أحساس متغير بأستمرار يزيد وينقص دائماً، بين ألبكائين .
ولمعرفة مصدر السعاده - بالمال أو العقل او الصحة اوألدين فهو رزق يجب ألسعى عليه .
لإأِن ألله أوجد ألآرزاق للسعى لها وليس لمن يدعو أليها .
أسأل ألله أن أكون قد وفقت بشرحى لكم مفهوم ألسعاده فى حياتنا ،،، 
ودمتم وفى أمان ألله ،،،،

شكرا لزيارتنا وارجو منك تدعيمنا

بالاشتراك بقناة ( اليتيوب بسام أيديا ) بالضغط على الزر الاحمروالجرس
 من الرابط التالى :  https://bit.ly/2WHCWKv

قد يهمك

هل اعجبك الموضوع :
author-img
اهتم بالمعلوميات والتكنولجيا والدراسات والشروحات الخاصه بها،والرياضه والبث الحى للمباريات،وعرض الفديوهات والموسيقى والصور بدون حقوق طبع ونشر

تعليقات